مقالات

  • مستقبل الاستثمار في السعودية* .. بقلم /‏م . ماجد بن موسى الغيث

    شمايل

      تعتبر السعودية أحد أهم أعمدة الاقتصاد الإقليمي و الدولي أيضاً بما تملكه من رصيد واسع على صعيد الاستثمار في قطاع الطاقة و إنتاج النفط و الذي كان العمود الفقري لاقتصاد المملكة و محيطها أيضاً على مدار سنوات و لكن بيئة السعودية ضمن محيطها و ما تملكه من إمكانات جعلتها في مصاف أفضل الدول المنتجة للنفط و المصدرة له أيضاً على مدار عقود طويلة و شراكات واسعة مع أكبر الدول و الشركات العالمية ما خلق ثقة بينها و بين عملائها الذين عززوا التعامل الاقتصادي معها و طوروه ليصل أعلى مستوياته مؤخراً في ظل هذا التميز في الإنتاج و الاستثمار في الطاقة جاء من يفكر بطرق غير تقليدية و يحاول صناعة أسلوب جديد من إبداعات السعودية التجارية و الاستثمارية إنه ولي العهد محمد بن سلمان حفظه الله و الذي و ضع رؤىً مغايرة تتجاوز الواقع نحو المستقبل القريب و البعيد فهذا القطاع الاستثماري و برغم أهميته إلا أن كل الدراسات تشير إلى بدء التحول التغير عن حاجة السوق له فعلى قدر الاستهلاك الكبير اليوم قد يكون في المستقبل ركود لا نستطيع تدارك أزماته فمن هنا جاءت فكرة التطوير الاستثماري و طرق أبواب حداثية مغايرة ترتقي بمستوى الاستثمار لتطال قطاع التقنية و عالم التكنولوجيا بالإضافة إلى البحث عن الاستدامة في شتى المشاريع رؤية 2030 و التي وضعها ولي العهد كانت لبنة أساسية في مسار تغيير توجهات الاستثمار السعودية فتلك الرؤية الثاقبة الشاملة تضع صوب عينها نماذج عليا يحتذى بها كدول حققت إنجازات دون موارد أو تلك التي استثمرت مواردها في تعزيز الاستدامة و قطاعات التقنية لذا من الواجب على كل السعوديين الالتفاف حلو هذه الرؤية و السعي إلى النهوض و الرقي بها ” فما نيل المطالب بالتمني و لكن تؤخذ الدنيا غلابا” العمل ثم العمل هو ركيزة قيام النهضة التي وضعت ضمن رؤية 2030 و لا يكون العمل سوى باستثمار الفئة الشابة من شرائح المجتمع و التي عني بها ولي العهد و سلط الضوء عليها في شتى المجالات و فتح أمامها الفرص لتكون المعين الأول للملكة في نهضتها الاقتصادية الجديدة حيث تسعى القيادة على استثمار الموارد البشرية بكل طاقتها و تعزيزها بالعلم و الخبرات التي تؤهلها لخوض غمار الأسواق و في يدها كل الوسائل التي تمكنها من أن تكون عنصراً فعالاً ضمن المنظومة الاقتصادية لم تقتصر الرؤية على العنصر المحلي فقط و لكنها تجاوزت ذلك من خلال تعزيز الشراكة مع الدول الكبرى و الشركات العالمية و تلبية احتياجاتها في السوق من خلال توفير بيئة استثمارية مناسبة لها ما يجذب العديد من المستثمرين الذين يثقون في المملكة و قدرتها على صناعة المستحيل، إن هذه الاستثمارات الأجنبية بداية لمرحلة كبيرة من النمو و النهضة و التعايش ضمن بيئة حداثية للاقتصاد تتزايد فيها آلاف فرص العمل بينما يزداد معدل دخل الفرد أيضاً يأتي كل ذلك بتخطيط من أعلى الهيئات و الجهات المختصة في الدولة من أجل صناعة مستقبل استثماري أفضل .. قراءة المزيد

    10 أكتوبر، 2019 12
  • جهاد الخازن. أنصار اسرائيل يكذبون أكثر منها

    admin

    جهاد الخازن نيوز أور أنصار إسرائيل في الولايات المتحدة يهاجمون عضو الكونغرس الفلسطينية الأصل رشيدة طليب كل يوم، والرئيس دونالد ترامب معهم ومع حكومة إسرائيل الإرهابية ضد الفلسطينيين، خصوصاً في «صفقة القرن» المقبلة أنصار إسرائيل يكذبون أكثر منها أنصار إسرائيل يكذبون أكثر منها جهاد الخازن أنصار إسرائيل في الولايات المتحدة يهاجمون عضو الكونغرس الفلسطينية الأصل رشيدة طليب كل يوم، والرئيس دونالد ترامب معهم ومع حكومة إسرائيل الإرهابية ضد الفلسطينيين، خصوصاً في «صفقة القرن» المقبلة. طليب قالت: «إن الفلسطينيين تعرضوا للعذاب وهم يرون دولة لليهود تقوم في بلادهم». أمران لم تستوعبهما إيران التأرجح الإيراني و“قمم مكة“ أنصار إسرائيل يرون أن طليب أعادت كتابة التاريخ، ولا أراها كذلك، بل أراها سيدة منصفة في الحديث عن تاريخ بلادنا وأرى أنها أصدق وحدها من جميع أنصار إسرائيل في الولايات المتحدة أفراداً وجماعة. أنصارها قالوا: «إن تركيز أنصار إسرائيل على العنف يتجاهل تاريخاً من العلاقات الطيبة بين الفلسطينيين واليهود»، ثم إنهم يتهمون الفلسطينيين بالكره الأعمى لليهود ولا يقولون إنهم ثاروا على الاحتلال البريطاني، ثم إنهم يهاجمون المفتي أمين الحسيني الذي رأى أدولف هتلر وطلب مساعدته ضد البريطانيين. عرفت الحاج أمين ورأيته مرات عدة في لبنان، وأخذت زميلة لي في «الديلي ستار» أجرت مقابلة معه نشرناها كلها. ما سمعت من الحاج أمين مرة بعد مرة لم يكن هجوماً على اليهود، وإنما رأي يردده أكثرنا وهو أن «عدو عدوي صديقي»، فهو من هذا المنطلق ذهب إلى برلين سنة ١٩٤١، وعاد بوعود بالمساعدة من هتلر، وهذا لم أحترمه في السابق أو اليوم، فالنازية كانت شراً على ألمانيا وأوروبا والعالم. نقطة من تاريخ الفلسطينيين واليهود قبل أن أكمل، ففي سنة ١٩١٩ ثار الفلسطينيون وكانت هناك مواجهات في مدينة الخليل حيث قتل ١١٦ فلسطينياً و١٣٣ يهودياً. المؤرخ اليهودي توم سيغيف قال: «إن الفلسطينيين أنقذوا ٤٣٥ يهودياً من جيرانهم، لأن مواجهتهم كانت مع الاحتلال لا اليهود». ما سبق كله لا يمنعني أن أقرأ لأنصار إسرائيل أن التاريخ الفلسطيني الذي وصفته رشيدة طليب، وهو يضم حسن استقبالهم لليهود الناجين من المحرقة النازية ليس صحيحاً. أقول إنه صحيح ألف في المئة وإن حذاء رشيدة طليب أصدق من كل أنصار إسرائيل في الولايات المتحدة وأيضاً في فلسطين المحتلة. في غضون هذا وذاك، أقر البرلمان الألماني مشروع قرار يزعم أن حملة مقاطعة وسحب استثمارات وعقوبات (ضد إسرائيل) هو «لاساميّ». أقول أن إسرائيل جلبت «اللاساميّة» الجديدة ضد اليهود، وإن المحرقة بدأت في ألمانيا لا فلسطين أو أي بلد عربي، وإن أسبابها النازية كانت مختلفة، فاليهود في تلك الأيام كانوا أضعف وأقل عدداً من تهديد بلد احتل أوروبا حتى أبواب موسكو. مشروع القانون عرضه على البرلمان الألماني تحالف الاتحاد المسيحي الألماني الذي تقوده المستشارة أنغيلا مركل وحليفها في الحكومة الاشتراكي الديموقراطي، ومعهما الخضر والحزب الليبيرالي. في غضون ذلك، الحملة ضد إسرائيل بدأت في جنوب أفريقيا وانتشرت بسرعة في العالم كله. أذكر من السنة الماضية أن عشرات الموسيقيين انسحبوا من مهرجان لهم في إسرائيل انتصاراً للفلسطينيين، وكانت هناك دعوات لمقاطعة مهرجان الأغنية الأوروبية. في ألمانيا قالت وزارة الداخلية أن «اللاساميّة» زادت ٢٠ في المئة السنة الماضية وإن غالبية مرتكبيها من أقصى اليمين. وثيقة مكة.. عن قيم الاعتدال والوسطية ما الذي يثير قلق بيرني ساندرز؟ لجنة حملة المقاطعة قالت في بيان إنها «ترفض جميع أنواع العنصرية»، بما فيها «اللاساميّة»، ودانت في الوقت نفسه قرار مجلس النواب الألماني ووصفته بأنه ضد الفلسطينيين ومن نوع «مكارثي» وضد الدستور الألماني. هذه هي الحقيقة ولا حقيقة غيرها سوى أن مركل، وهي سياسية طيبة، تحاول الاعتذار عن جرائم النازية وتفشل. الحياة قراءة المزيد

    31 مايو، 2019 61
  • “ رمضان ”يقمعنا“ زياد الدريس

    admin

    يوشك رمضان على الرحيل خلال أيام قليلة، بعد أن أمضى معنا أياماً باتت تتزايد سرعتها وقِصَرها عاماً بعد آخر! ”رمضان يجمعنا“، صحيح، فمائدة الإفطار تجمع أفراد الأسرة حولها كما لا تفعل أيّ مائدة في أيّ شهر آخر، وهذه إحدى القيم الاجتماعية التي أصبحت تتقلص مع العالم المتسارع والناس المشغولة فيه قراءة المزيد

    31 مايو، 2019 74
  • خلف أحمد الحبتور تحية إجلال وتقدير إلى الإصلاحى العظيم فى السعودية

    admin

    لقد أُنعِم على المملكة العربية السعودية بقائد عظيم هو الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، خادم الحرمين الشرفين والرجل الذي يتمتع بحكمة وسخاء استثنائيين. عهده هو عهد التحولات بكل ما للكلمة من معنى. لقد أثبت أنه من أعظم القادة في زماننا، وأنه عروبيٌّ عنيد. إنه رجل الشعب الذي يولي اهتماماً شديداً لهموم السعوديين ومخاوفهم، ويتجاوز مختلف العقبات للدفاع عن مصالحهم ومصالح حلفاء المملكة في الخليج. قراءة المزيد

    30 مايو، 2019 91
  • حازم حسين ترامب وإيران.. الصراع على طريقة هوليوود (4)

    admin

    خاص/نيوز اور فى كلّ عمليّاتها العسكرية خلال السنوات الماضية، راهنت الولايات المتحدة على المُباغتة والضربات الخاطفة. حدث ذلك فى غزوها لأفغانستان 2001، والعراق 2003، وكانا بلدين ضعيفين عسكريًّا واقتصاديًّا وقتها، بعد سنوات من التعقيدات الداخلية والحصار وسيطرة الميليشيات. وبالمنطق نفسه فإن من الأدعى أن تتوخَّى واشنطن السرية، وتتجنَّب المُكاشفة، لو كانت بصدد الإعداد حقًّا لعملية عسكرية جادّة وشاملة ضدّ إيران قراءة المزيد

    30 مايو، 2019 76
  • نشوى الحوفى تكتب :”أنا عاشقة”

    admin

    نشوى الحوفى تكتب :”أنا عاشقة” نيوز أور – خاص بتلك الكلمة «أنا عاشقة» اختتمت سارة، السيدة التى تجاوزت الأربعين من عمرها والتقتها كاميرات قناة «آر تى» الروسية فى أفغانستان، تقريراً يأخذك إلى واقع المعاناة التي تعيشها المرأة فى بلد قالوا عنه “إسلامى”. فى أفغانستان، المقدّر عدد سكانها بنحو 34 مليون نسمة والموصومة بأنها من الدول المعدمة التى تصل فيها البطالة إلى نحو 40% من عدد السكان ويقبع نحو ثلثَى سكانها داخل مربع الفقر المدقع وفقاً للتقديرات الدولية، فى أفغانستان التى تقدر زراعة وتجارة المخدرات بأنواعها المختلفة فيها بنحو ثلث الناتج القومى، وتسيطر حركة طالبان الملتحفة برداء الدين زوراً على غالبية أراضيها بفكر متطرف يحرم كل شىء ما عدا حصد أرواح الأبرياء وتجارة المخدرات المتنامية هناك، فى أفغانستان المتصارَع عليها بين قطبَى العالم والموحولة تحت احتلال أمريكى منذ العام 2002، والحاضنة لخريطة الإرهاب منذ أن وطئ أرضها بأقدامه بيرجينسكى، مستشار الأمن القومى الأمريكى فى عهد جيمى كارتر، محدثاً الجهلاء عن دعم أمريكا للمجاهدين الإسلاميين ضد الغزو السوفيتى الكافر! فى أفغانستان المسحوقة تحت نار الفساد والمصالح السياسية التى باعت الوطن واشترت النفوذ والسطوة والمال من الغرب والتطرف.. هناك فى تلك البيئة تحيا سارة الأفغانية التى تعمل كسائقة تاكسى، وهى الوحيدة فى المهنة بين الرجال. تتأمل وجهها الخالى من ابتسامة فتعثر بين ثناياه على ملامح شقاء وصبر وكفاح من أجل لقمة عيش. لا يعنيها ما تفكر فيه أو تفعله طالبان، فما يعنيها هو الإنفاق على أسرتها الكبيرة المكونة من والدتها وأشقائها وشقيقتها الأرملة وأطفالها الصغار. تراها تقود التاكسى فى شوارع المدينة رافضة الركض خلف سيارات الأغنياء الموزعة لعطايا المال على الفقراء. تكسب فى كل ذات نهار خمسة دولارات تراها ثروتها لتعود بهم إلى بيتها راضية كما تقول. فى مشهد من التقرير تجلس فى محطة للوقود تنتظر انتهاء العمال من غسيل التاكسى الخاص بها دون أن يحصلوا منها على مقابل، ومبررهم أنها المرأة الوحيدة التى تقود «تاكسى» فكيف يحصلون على أجر منها؟ فى أفغانستان تعانى المرأة، وبخاصة فى المناطق الريفية، من قسوة الحياة والمعاملة. فإذا كان 80% من العاملين فى أفغانستان يمتهنون الزراعة، فإن 30% منهم من النساء اللاتى يقمن بمجهود لا يقل عن الرجل فى فلاحة الأرض ولكنهن لا يحصلن إلا على ثلث الأجر رغم المساواة فى الكد والتعب، كما أن المرأة قد تُضرب فى الشارع على يد أحد المنتمين لطالبان بالعصا أو الكرباج إن وجد أن الشادور الذى ترتديه لا يستر كما أمرت «طالبان»! لا تزال نسبة الفتيات المسموح لهن بالتعلم لا تتجاوز 37% من عدد الملتحقين بالتعليم. 15% فقط من نساء أفغانستان يُجدن القراء والكتابة. أما فى الحضر فالأمر أهون بعض الشىء، حيث التزم الجميع بالمدونة السلوكية التى تم سَنُّها فى عهد الرئيس الأفغانى السابق كرزاى والذى حرم على النساء الوجود مع الرجال فى المكاتب والأسواق. ورغم ذلك تجد المرأة ممثلة سياسياً فى الحكومة ومجلس النواب الأفغانى ولكنها تخضع لذات المدونة السلوكية. توقفت مع إجابة سارة حينما سألها المذيع عن علاقتها بالرجال ولماذا لم تتزوج وما إذا كانت قد مرت فى حياتها بقصة عشق؟! تجيب بهدوء: «لم أفكر بالزواج بعد مقتل زوج شقيقتى على يد طالبان، أحمل مسئولية أسرة كبيرة، أما عن العشق فأنا عاشقة…نعم أنا عاشقة لله». تساءلت بينى وبين نفسى بعد أن رددت إجابة سارة العاشقة لله.. أيهما أقرب لله فى هذا المشهد: من يدّعى تطبيق الدين بالعنف فيسمح بالقتل وتجارة الموت، أم من تحملت مسئولية إحياء الحياة معلنة عشقها لله؟ قراءة المزيد

    30 مايو، 2019 110